الوحدات في بيانا رسميا: نعاني من تغول اتحاد كرة القدم على الأندية

اصدر الوحدات بيانا رسميا، وضح من خلاله اسباب انسحابه من بطولة كأس المرحوم الشيخ سلطان العدوان، معتبرا الاتحاد الأردني هو المشكلة الرئيسية.

وجاء في البيان الذي أصدر اليوم الجمعة:” يعاني نادي الوحدات من تغول اتحاد كرة القدم على الأندية بشكل عام ونادينا بشكل خاص، حتى أصبح الأمر فوق طاقة الجميع”.

وأضاف البيان:” إن نادي الوحدات لبنة أساسية في الرياضة الأردنية ويعاني الأمرين من سياسات لا يحكمها العقل والمنطق، لكن للأسف ما يقوم به هذا الاتحاد سيحول الحلم الأردني الكروي إلى كابوس بسبب تفاوت المعايير في التعامل بين الأندية، ليُصبح الاتحاد هو المشكلة بدلاً من أن يكون هو الحل”.

وأوضح البيان:” لقد شاركنا – بفخر – في بطولة المرحوم الشيخ سلطان العدوان، احتراماً وتقديراً لذكرى رجل عظيم قدم للكرة الأردنية الكثير، وكنا نعتقد أن البطولة ستشكل نقطة تحول تحديدا في علاقات الأندية مع بعضها بعضا وعلاقتها مع الاتحاد، لكن الأخير أظهر تصميماً واضحاً على أنه يعمل في السر ويخفي ما لا يُعلنه”.

وأشار البيان:”الاتحاد وقع اتفاقية مع نادي الفيصلي ولم يقم بإطلاع الأندية عليها، حيث يحصل منظم البطولة بموجب هذه الاتفاقية على مبلغ أعلى من بقية الأندية، وهو ما لم يكن واضحا منذ البداية خصوصا في الاجتماعات التنسيقية التي سبقت بداية هذه البطولة مما أخرجها عن أهدافها، والتي تركزت على إعادة الحياة لملاعب الكرة، وإحياء ذكرى المرحوم الشيخ سلطان العدوان، إضافة إلى ضخ الأموال في أرصدة الأندية، وهذه الأمور تعني أن جميع الأندية شركاء، وهذا هو الأصل، إلا أن ما حصل كان مغايراً بسبب إدارة اتحاد اللعبة للأمور بطريقة غير عادلة”.

وختم البيان: “لذا واحتراماً لتاريخ الوحدات ولعدم تعرض علاقته مع الأندية العزيزة إلى أي تأثيرات جانبية قد تفهم من قبل البعض بطريقة مختلفة تلحق الضرر بالعلاقات الراسخة، فإننا في نادي الوحدات نعلن انسحابنا من البطولة التي خرجت عن أهدافها ونحمل هذا القرار لسياسة اتحاد كرة القدم، متمنين للأندية المشاركة جميعا التوفيق والنجاح وأن تسود الروح الرياضية فيما بينها، حيث وجب على اتحاد الكرة أن يقف بمسافة واحدة من جميع أنديته، ويلغي سياسية الكيل بمكيالين من سلوكياته الحالية”.

ويعتبر الوحدات ثاني ناد ينسحب من بطولة المرحوم سلطان العدوان بعدما أعلن السلط انسحابه أمس.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 + 15 =