نسخ git sport
نسخ git sport

نيوزيلندا تعود لكأس القارات بطموحات جديدة

 

يعود منتخب نيوزيلندا للظهور في كأس القارات من جديد بعد غيابه عن النسخة الأخيرة لصالح تاهيتي، بهدف إبراز أن كرة القدم النيوزيلندية تخطو للأمام.

وتعد هذه هي المشاركة الرابعة للنيوزيلنديين في تاريخ البطولة، وحققوا نتائج مخيبة في المشاركات الثلا السابقة بالهزيمة في 8 مباريات وتعادل وحيد أمام العراق 2009، واستقبلوا 24 هدفًا، وسجلوا هدفين فحسب.

ورغم أن هذه الإحصاءات ربما لا تدعو للتفاؤل لكن هناك مؤشرات أخرى تحمل طابعًا إيجابيًا نحو قدرة النيوزيلنديين على المنافسة.

وظهر بعض من ذلك في مونديال 2010، عندما لم يُمنوا بأي هزيمة وتعادلوا أمام كل من إيطاليا، وباراجواي وسلوفاكيا، وهو الأداء الذي استمر بعد ذلك؛ حيث لم يسقطوا بفارق أكبر من هدفين سوى في 3 مباريات.

من هنا ظهرت أهمية تطور اللاعبين الدوليين في الخارج؛ حيث كشفوا عن مواهبهم في الدوريات الأوروبية أو المسابقة الأسترالية الصاعدة.

ولم يلفت أي لاعب الأنظار بشدة إليه، لكن هناك لاعبين مهمين مثل كريس وود هداف دوري الدرجة الإنجليزي هذا الموسم الذي سجل 27 هدفًا بقميص ليدز يونايتد.

كما يوجد المخضرم شين شميلتز البالغ من العمر 35 عامًا.

ويتولى تدريب المنتخب النيوزيلندي أنطوني هدسون، ابن آلان هدسون لاعب تشيلسي السابق، الذي تأهل على مدربين مثل جوزيه مورينيو، ومارسيلو بييلسا، وتولى مسئولية الفريق بـ2014 بعد تجربة مع منتخب البحرين.

ومنذ وصوله للمنصب، قاد هدسون نيوزيلندا للفوز ببطولة أمم أوقيانوسا، أكبر لقب قاري، والمؤهل لكأس القارات، وبقدر كبير من المجهود.

ورغم الأداء الجيد في دور المجموعات، عانى النيوزيلنديون لتجاوز منتخب كاليدونيا الجديدة بشق الأنفس، ثم اضطروا للاحتكام لركلات الترجيح كي يستكملوا مسيرتهم على حساب بابوا نيو غينيا، ويرفعوا الكأس أخيرًا.

لكن الأمور كانت أكثر حسمًا في تصفيات التأهل للمونديال، حيث يتصدر منتخب نيوزيلندا مجموعته الأولى ما يعني مواجهة متصدر المجموعة الثانية؛ جزر سليمان.

وفي حالة الفوز، وهو الأمر الذي سيُعرف مطلع سبتمبر/أيلول المقبل، سيتعين على النيوزيلنديين خوض ملحق تصفية مع فريق من أمريكا الجنوبية لبلوغ المونديال.

وفي كأس القارات ستكون نيوزيلندا على موعد مع روسيا صاحبة الأرض بمباراة الافتتاح 17 يونيو/حزيران بسان بطرسبرج وهي المدينة التي يعود إليها النيوزيلنديون مجددًا في 24 يونيو للقاء البرتغال، قبل الانتقال إلى سوتشي لمجابهة المكسيك في 21 يونيو.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد + اثنا عشر =