ريبري في ورطة وتصريح غريب لمدرب أودينيزي بعد هزيمة بسباعية

وضع فرانك ريبري مهاجم فيورنتينا المخضرم نفسه في موقف لا يحسد عليه بعدما أظهرته صور وهو يدفع مساعدا للحكم عقب خسارة فريقه على أرضه 2-1 أمام لاتسيو.

وأظهرت لقطات فيديو اللاعب البالغ من العمر 36 عاما، والذي تم استبداله في الدقيقة 74، يتحدث غاضبا مع طاقم التحكيم في الملعب عقب المبارة وسط احتجاجات لاعبي فيورنتينا.

وأظهرته الصور يدفع مساعدا للحكم مرتين قبل أن يتدخل لاعبون للتفريق بينهما. ونال بعدها بطاقة حمراء.

وزعم فيورنتينا أن التحرك الذي جاء منه هدف فوز لاتسيو في الدقيقة 89 بدأ بمخالفة من جوردان لوكاكو ضد ريكاردو سوتيل وعبروا عن غضبهم لعدم لمراجعة الحكم الواقعة عبر الشاشة الموجودة على جانب الملعب والاكتفاء بمراجعتها مع مسؤولي نظام حكم الفيديو المساعد.

وقال فينشنزو مونتيلا مدرب فيورنتينا “لماذا لم يذهب ويراجع الواقعة بنفسه على الشاشة.

“ارتكب الحكم خطأ كبيرا بعدم مراجعة واقعة مؤثرة جدا في نتيجة اللقاء”.

وتابع “انتظرنا أربع دقائق لمعرفة قرار حكم الفيديو المساعد. لو كان ذهب بنفسه لمشاهدة الواقعة لكان الأمر استغرق دقيقة واحدة أو دقيقتين”.

وتركت هزيمة ميلان 2-1 أمام روما على الاستاد الأولمبي بطل أوروبا سبع مرات في المركز 12 برصيد عشر نقاط من تسع مباريات متقدما بثلاث نقاط فقط عن منطقة الهبوط.

وقال المدرب ستيفانو بيولي الذي كان يقود الفريق للمباراة الثانية بعد أن حل بدلا من ماركو جيامباولو “ارتكبنا أخطاء فادحة” مشيرا إلى تراجع أداء فريقه بعد التعادل 2-2 مع ليتشي في الجولة السابقة.

وقال “لم نلعب بسلاسة وافتقدنا التركيز حيث كان يجب أن نتماسك للتعادل”.

وتابع “يتعين العمل على علاج بعض المشاكل ويجب بذل المزيد من الجهد.

“حصل روما على فرص كثيرة من أخطائنا. لعبنا تمريرات خاطئة وفقدنا الكرة. في بعض الأحيان خسارة الكرة في أجزاء معينة من الملعب يصبح خطيرا وهو شيء يجب أن نعمل على تغييره.

وصعق ايجور تودور مدرب أودينيزي الجميع حين قال إن أداء فريقه في المراحل الأولى لمباراة انتهت بهزيمة منكرة 7-1 أمام أتلانتا كان الأفضل لهم طيلة الموسم.

وقال تودور إن النتيجة الثقيلة جاءت بعد طرد لاعبه نيكولاس أوبوكو في الدقيقة 32 حين كانت النتيحة 1-1.

وقال “المباراة كانت متكافئة حتى طرد أوبوكو. في المراحل الأولى شاهدت أفضل أداء لفريقي هذا الموسم.

“أعجبت بالأداء في بداية المباراة وبعدها حدث ما حدث لكننا سنقلب الصفحة ونتطلع للمباراة التالية”

ودخل اماد تراوري لاعب أتلانتا التاريخ بعد أن أصبح أول لاعب ولد في عام 2002 أو بعد ذلك يسجل هدفا في دوري الدرجة الأولى الايطالي.

وشارك اللاعب القادم من ساحل العاج (17 عاما) الذي يلعب مع فريق الشباب في أتلانتا لأول مرة مع الفريق الأول في الشوط الثاني وسجل في غضون ست دقائق.

وقال “لن أنسى هذا الهدف ما حييت. أتمنى مواصلة هذا الأداء”

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 4 =