الأكاديميات الرياضية تأمل بعودة تدريجية للعمل لإيقاف خسائرها (فيديو)

(بترا) – شكا مالكو الأكاديميات الرياضية في مختلف الالعاب، من خسائر مالية تعرضوا لها، بسبب الاغلاق منذ منتصف شهر اذار الماضي نتيجة تداعيات انتشار فيروس كورونا، متمنين صدور قرار حكومي قريب، يتيح فتح ابواب الأكاديميات بشكل تدريجي، وضمن شروط السلامة العامة.

ولفت اصحاب الاكاديميات إلي أن الاغلاق تسبب بإيقاف المردود المالي لعدد كبير من المدربين والإداريين العاملين في هذه المنشآت الرياضية المنتشرة في جميع انحاء المملكة.

وأكد عدد من المعنيين لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، استعدادهم لاتخاذ جميع التدابير الوقائية، في حال صدور قرار حكومي يتيح لهم العودة للعمل.

ولفت المدرب الوطني عبدالله القططي الذي يشرف على إحدى أكاديميات كرة القدم الكبيرة في عمان الى الضرر الذي لحق بهم نتيجة استمرار اغلاق الأكاديميات التي تعيل الالاف من الأسر في جميع محافظات المملكة، مشددا على أهمية اتخاذ قرار بعودة العمل في هذا القطاع، لما له من دور ايجابي على النواحي الرياضية والاقتصادية للمنتفعين من العمل في هذا القطاع.

بدوره، اشار المشرف على أكاديمية لرياضة الكراتيه مصطفى الفاعوري إلى اتخاذ جميع التدابير الوقائية، استعدادا لبدء العمل في هذا القطاع، بانتظار قرار حكومي يعيد الحياة للأكاديميات التي تنادي بضرورة ممارسة الرياضة لما لها من تأثيرات ايجابية على الصحة.

وأكد الفاعوري أن الاستمرار في اغلاق الأكاديميات، يزيد من الأعباء المالية، ويكبد اصحابها خسائر كبيرة.

من جهته، أشار مدير إدارة أكاديمية لكرة القدم في اربد محمد العبابنة إلى الخسائر المالية التي تعرضت لها الاكاديمية جراء ايقاف العمل فيها بسبب تداعيات فيروس كورونا، لافتا كذلك إلى انقطاع الرواتب الشهرية لعشرات المدربين والإداريين العاملين الذين يعتاشون مما يتقاضونه من رواتب مقابل العمل في هذه المنشأة.

وشدد المدرب خالد الخطيب الذي يشرف على أكاديمية في محافظة عجلون، على ضرورة عودة العمل في الأكاديميات، بظل تعهد المدربين والإداريين باتخاذ جميع الاجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا، متمنيا على الجهات الحكومية المعنية سرعة اعادة الحياة للأكاديميات لما له من دور ايجابي في ترسيخ الرياضة أسلوب حياة، ولدورها ايضا في تشغيل عدد كبير من المدربين.


مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 + سبعة عشر =