البخيت: دعاء الوالدين قادني للظفرة .. وحلمي الكبير الفوز بكأس رئيس دولة الإمارات

 

أكد النجم المحترف بصفوف نادي الظفرة (ياسين البخيت) أن دعاء والديه كان سبباً في انضمامه اليه في شباط الماضي ، حيث كان قد وقع على كشوفاته بعد ساعتين فقط من إبلاغه بقرار الاستغناء عن خدماته من قبل ناديه السابق اتحاد كلباء الذي انضم اليه بداية الموسم الحالي …

وأشار البخيت في حوار أجرته معه صحيفة “الإمارات اليوم” مؤخراً أن هذا المشهد ضاعف ثقته بنفسه وإمكاناته الفنية.

وقال البخيت في حواره: “أشكر نادي الظفرة الذي وضع ثقته بي وأكد قيمتي الفنية الحقيقية، وأنا بفضل دعاء الوالدين لم أنتظر أكثر من ساعتين للتعاقد الجديد منذ تبليغي بالاستغناء عني من قبل اتحاد كلباء”.

وأضاف: “برأيي أن دوري الخليج العربي من أقوى الدوريات التي لعبت فيها أو التي أعرفها عن قرب، لذلك أنا أحب دوري الخليج العربي، وقد أضاف لي الكثير، وعزز إمكاناتي الفنية، وأتشرف بمحبة الجمهور الإماراتي والأردني والجميع لي وتشجيعي في الملعب وخارجه، ويكفي أنه تم اختياري في بطولة آسيا التي أقيمت في الإمارات أفضل لاعب أردني في تلك البطولة، ومن بين أفضل 10 لاعبين على مستوى القارة الآسيوية، وأنا ألعب في الدوري الإماراتي”.

وعن سر عدم انضمامه إلى الأندية الكبيرة أو الأندية الجماهيرية، كالعين وشباب الأهلي والجزيرة، واكتفائه بأندية تنافس في البقاء، منها: حتا واتحاد كلباء ودبا الفجيرة، قال البخيت: “كنت ولاأزال أتمنى اللعب لفريق كبير بتطلعاته، لكي أقدم أعلى ما يمكن من قدرات فنية، وأنا سعيد لأن حلمي تحقق بعد الانضمام للظفرة، رغم تأخر ذلك، والظفرة فريق كبير بكل المقاييس ويلبي طموحاتي، لكن في الوقت نفسه، أعتبر جميع الأندية التي مثلتها بتقديري هي أندية كبيرة ومميزة بتطلعاتها، ويكفي أنني عندما تم اختياري كأفضل لاعب أردني في بطولة آسيا 2019 كنت أحد لاعبي دبا الفجيرة، وأنا أعتز بذلك، وبالفترة التي قضيتها في حتا واتحاد كلباء أيضاً، رغم قصر مددهما الزمنية، وهنالك مدربون يحبون ذلك لكني لا أريد أن أصل للمكانة الطيبة في قلوب الناس عموماً والمدربين خصوصاً إلا بما أقدمه من مستوى فني”.

وتابع: “أنا بطبعي لا أتكلم كثيراً، ولا أطلب لنفسي مثلما يفعل بعض اللاعبين الآخرين، لذلك تأخرت فرصة انضمامي لنادٍ بحجم ومكانة وتطلعات الأندية الكبيرة”.

وأكمل: “أعتز بشهادة الجمهور وإشادته وتشجيعه لي، ومنهم من يقول إنني غير محظوظ لأنني لم ألعب مع الفرق التي تنافس في الألقاب، وربما أتفق معهم بذلك، لكنني سعيد، وأرى أن كل فريق ارتديت قميصه هو فريق كبير، أياً كان مركزه، رغم أن لغة كرة القدم لا تعترف بذلك، خصوصاً في عصر الاحتراف، ولا يعتبر الفريق كبيراً إلا ذلك الذي يفوز بالألقاب والكؤوس”.

وحول نهائي كأس رئيس دولة الإمارات الذي بلغه مع الظفرة قال: “أتطلع إلى أن تقام المباراة النهائية لكأس رئيس الدولة، بغض النظر عن بقية المنافسات، وأتمنى أن يتحقق حلمي الكبير وهو الفوز بالكأس الغالية التي بلغنا فيها النهائي عن جدارة واستحقاق”.

وعن سر عدم الاستمرار لفترة أطول في الأندية التي ينضم إليها قال البخيت: “الأمر يعود للمدربين ونظرتهم للاعب، وما يتمتع به من مواصفات فنية وذهنية، ويعتز بكونه ومنذ أن انضم للأندية الإماراتية يتم اختياره كأسرع لاعب، والأكثر صنعاً للهجمات، وهما صفتان مهمتان يتوجب على لاعب كرة القدم الاتصاف بهما”.

وأضاف: “أعتز بكل الأيام التي قضيتها في كل نادٍ ارتديت قميصه، وتربطني علاقة طيبة بالجميع”.

وعن توقعه للسيناريو المحتمل لإقامة أو إلغاء دوري الخليج العربي قال البخيت: “أتوقع أنه سيكون من الصعب العودة للمنافسات، وبخلاف ذلك اللاعبون مرشحون للإصابات المحتملة، وأن إقامته بـ16 فريقاً في الموسم المقبل أهم من تأثر الأندية بالإصابات، أما بالنسبة لي فانا أتدرب يومياً في البيت، وهذا ليس كافياً بالطبع، لكن تبقى الصحة العامة والسلامة أهم من كل شيء”.

وكان البخيت قد بدأ مسيرته مع نادي اليرموك، ومن ثم انتقل للسعودية ولعب لأكثر من ناد فيها، إذ مثل التعاون والفيصلي والاتفاق والشعلة، ثم عاد إلى الوطن ليلعب للفيصلي، ثم انتقل إلى الإمارات ليلعب لأندية حتا ودبا الفجيرة واتحاد كلباء ثم الظفرة.

عروض جديدة

وفي حوار أجرته معه صحيفة “الرؤية” الإماراتية الإلكترونية الشهر الماضي .. تحدث البخيت عن عروض جديدة ما زالت تصله بالرغم أن عقده مع الظفرة يستمر حتى نهاية موسم 2020/2021، وذلك بعد المستوى المميز الذي ظهر عليه في دوري الخليج العربي منذ انضمامه لمحطته الأولى (حتا) عام 2014.

وكشفت الصحيفة عن تلقي البخيت عروضاً من السعودية , وناد آخر في إمارة دبي ,حيث قال: “لا يزال الوقت مبكراً للحديث عن الانتقالات وعروض اللاعبين، ملتزم بعقدي مع نادي الظفرة، وكل تركيزي حالياً للوصول بعيداً بالفريق في مسابقة الدوري في حال تم استئنافها، والحصول على كأس صاحب رئيس الدولة، وهو حق مشروع لنا”، لافتاً إلى أن الأولوية في الوقت الحالي رفع الأكف متضرعين إلى الله بأن يخرج العالم أجمع من هذا النفق الضيق بسلام.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 5 =